هلا بالغوالي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اخر ماقال ستيف جوبز

اذهب الى الأسفل

اخر ماقال ستيف جوبز Empty اخر ماقال ستيف جوبز

مُساهمة من طرف فيروز طلحة السبت يونيو 27, 2020 11:22 am

ستيف جوبز


يعتبر "ستيف جوبز" علامة مميزة من علامات النجاح في العصر الحديث، فهو مؤسس شركة "أبل" الشهيرة ورجل من أهم رجال الأعمال ليس فقط في الولايات المتحدة الأمريكية بل على مستوى العالم بأكمله، وقصة نجاح شهد لها العالم وخلدها بين قصص النجاح المذهلة في العصر الحديث، ونموذجًا ناجحا من النماذج التي تمسكت بالإصرار والتحدي حتى استطاعت الوصول الى هدفها متخطية في ذلك كل العقبات التي تواجهها، ولكن لكونه إنسان فهناك جانب في حياته لم يسمع العالم عنه من قبل، وهي علاقته بابنته والتي كشفت عنها ابنته ليزا برينان- جوبز من خلال سردها للكثير من التفاصيل المثيرة في مذكراتها التي ضمت اخر كلمات ستيف جوبز عبقري "أبل" .


اخر ماقال ستيف جوبز



كما سبق و أشرنا إلى أن "ستيف جوبز" كان المؤسس والمدير التنفيذي السابق لشركة أبل، وبعدها أصبح رئيس مجلس إدارتها وبهذا استطاع أن يكون أغني رجل في العالم بعد أن حققت الشركة قفزة مذهلة في مجال البرمجيات ،ولكن الذي أذهل العالم كانت ما كشفته ابنتهه الكبرى البالغة من العمر أربعين عاما، بأن والدها كان على عكس الصورة التي يراها العالم وأن والدها كان يعاملها بمنتهى القسوة وكان دائم توجيه الكثير من العبارات الصادمة والقاسية فكانت لا تشعر اطلاقا بحنان الأب كما كان بخيلا سواء في المال أو الطعام.

وقد كشفت "ليزا" عن تفاصيل زيارتها الأخيرة لوالدها قبل وفاته في المستشفى، وتحديدا في عام 2011، عندما أخبرها والدها بأن رائحتها "تشبه رائحة المرحاض" حيث كانت قد استخدمت رذاذ الوجه المستخرج من الورد في رشه على نفسها أثناء خروجها من المرحاض حتى تستقبل والدها، الذي صدمها بكلماته على الرغم من أن الرزاز كان طبيعيا ورائحته قد هدأت منذ خروجها من المرحاض، بينما كانت رائحة والدها عفنة فقد شعرت بها وهي تعانقه فوجدت رائحته " مثل "الأدوية".


وكان ما ذكرته ابنته هي صدمة حقيقية عن أغنى رجل في العالم ، كانت آخر كلماته وهو على فراش الموت ، كالتالي :
اقتباس
بلغت قمة النجاح في عالم التجارة والمال، وفي أعين الناس كانت حياتي رمزاً للنجاح، ورغم ذلك كانت البهجة قليلة في حياتي، أما بالنسبة لثروتي فقد أصبحت مجرد حقيقة وواقع اعتدت عليه..

في هذا الوقت وأنا ممدد على سريري في المستشفى أتذكر حياتي الطويلة أدرك أن جميع الجوائز والثروات التي كنت فخوراً جداً بها أصبحت باهتة لا معنى لها مع اقتراب الموت الوشيك..

في هذا الظلام أنظر إلى الأضواء الخضراء لمعدات التنفس الصناعي وأنصت لأصواتها الميكانيكية فأشعر بأنفاس ملك الموت تقترب مني..

الآن فقط وبعد أن أمضيت حياتي محاولاً جمع ما يكفي من المال أدركت أنه كان لدي ما يكفي من الوقت لتحقيق أهداف أخرى لا تتعلق بالثروة .. أهداف أخرى أكثر أهمية مثل:
الحب .. الجمال .. أحلام طفولتي ..

عدم التوقف عن ملاحقة الثروة يمكن أن يجعل منك مجرد كائن مكوم على فراشه مثلي تماما الآن.

نحن كائنات تستطيع أن تحب .. الحب كامن في قلب كل واحد منا، و مصيرنا يجب أن لا يكون فقط الجري وراء الأوهام التي تبنيها الشهرة أو المال اللذين أفنيت من أجلهما حياتي ولا يمكنني أن آخذهما معي الآن ..

الآن .. لا يمكنني أن آخذ معي إلا الذكريات والحب ..

هذه هي الثروة الحقيقية التي سوف تتبعك وترافقك وتعطيك القوة والنور للمضي إلى الأمام ..

نعم فالحب يمكن أن يسافر آلاف الأميال وهكذا تصبح الحياة لا نهاية لها وهكذا يمكنك الذهاب إلى أبعد مكان تريد أن تذهب إليه .. الأمر كله بيدك وبقلبك ..
لكن .. هل تعلم ما هو أغلى سرير في العالم؟

إنه سرير المستشفى!

إذا كان لديك المال يمكنك استئجار شخص لقيادة سيارتك ولكن لا يمكنك استئجار شخص لِحمْلِ مرضك وآلامك بدلاً عنك.

يمكنك العثور على الأشياء المادية المفقودة مَهْمَا غلى ثمنها لكن شيئا واحدا لا يمكنك أن تجده أبدا عندما تفقده إنه: الحياة .. ومهما كانت المرحلة التي نعيشها من مراحل حياتنا سَنَضْطَرُّ في النهاية لمواجهة اليوم الذي سيسدل فيه الستار.

إجمع كنزك من حب عائلتك .. من حب زوجتكَ أو زوجكِ .. من حب أصدقائك إهتم بنفسك جيداً واهتم بأقربائك.

فيروز طلحة

المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 18/06/2020

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى